الإثنين 26 يونيو 2017

مصادر لـ24: لقاء الرئيسين السيسي وعباس تم بتنسيق عربي

وساطات عربية أذابت الجليد بين عباس والسيسي (أرشيف)
وساطات عربية أذابت الجليد بين عباس والسيسي (أرشيف)
كشف مصادر فلسطينية مطلعة، أن وساطات عربية، تدخلت بين الرئيسين الفلسطيني محمود عباس والمصري عبد الفتاح السيسي، أدت إلى إذابة الجليد، وأفضت إلى زيارة الرئيس عباس للقاهرة ولقاء الرئيس المصري، وبالتالي انتهاء حالة الفتور التي استمرت لعدة أشهر.

وقالت المصادر التي فضلت عدم الكشف عن اسمها لـ24، إن "زيارة الرئيس عباس إلى القاهرة جاءت بتنسيق عربي، لتنسيق المواقف الفلسطينية المصرية قبل القمة العربية".

وأوضحت، أن اللقاء سيتناول بحث توحيد الجهد الفلسطيني العربي في التحركات الدولية، وتوحيد الموقف العربي في القمة العربية المرتقبة بالعاصمة الأردنية (عمان)، لافتةً إلى أن اللقاء سيبحث عدداً من الملفات الإقليمية والفلسطينية.

من جانبه، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، إن لقاء الرئيس عباس بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيناقش الزيارة المرتقبة للرئيسين عباس والسيسي إلى الولايات المتحدة للقاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأوضح مجدلاني، في تصريحات خاصة لـ24، أن القيادة الفلسطينية تعي أهمية الدور المصري في القضية الفلسطينية، وأهمية تنسيق المواقف العربية للخروج برؤية موحدة لمواجهة التحديات التي تواجه المنطقة في ضوء التغيرات الإقليمية والدولية.

وتابع: "ربما مرت العلاقات المصرية الفلسطينية بفترة فتور لم تكن فيها العلاقات بالمستوى المطلوب"، لافتاً إلى أنه على الرغم من ذلك، فإن التواصل لا يزال قائماً بين الطرفين.

وأشار إلى أن الزيارات الدبلوماسية بين القيادتين المصرية والفلسطينية لم تنقطع، وأن سفراء البلدين قاموا بأدوارهم كاملةً لتحسين العلاقات الفلسطينية المصرية، مضيفاً: "صحيح أن العلاقة مرت بحالة من الفتور فيما يتعلق ببعض المواقف؛ إلا أنها لم تؤدي إلى قطيعة أو تصادم بين الموقفين الفلسطيني والمصري".
T+ T T-