السبت 11 يوليو 2020
موقع 24 الإخباري

غزة: حماس تحوّل المساجد إلى مراكز لتجنيد الأطفال

عناصر من كتائب القسام يسجلون الأطفال في "طلائع التحرير" بأحد مساجد غزة
عناصر من كتائب القسام يسجلون الأطفال في "طلائع التحرير" بأحد مساجد غزة
بدأت كتائب القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، مبكراً حملة تسجيل الأطفال والفتية في مخيماتها الصيفية "طلائع التحرير"، التي تقام سنوياً في غزة، لتتزامن مع بدء شهر رمضان.

وتجوب شوارع قطاع غزة يومياً، سيارات تنادي عبر مكبرات الصوت للتسجيل في مخيمات طلائع التحرير، وتدعو كل من يرغب بالتسجيل للتوجه إلى أقرب مسجد، فيما تمتلئ المساجد بالإعلانات التي تحث وتشجع الأطفال على الالتحاق بالمخيمات.

ووفقاً لإعلانات حماس، فإن هذه المخيمات تأتي في إطار تشكيل نواة مشروع التحرير القادم، لافتة إلى أنها ستشمل المواعظ وعرض نماذج للبطولة، والتدريبات والمهارات العسكرية والرماية بالذخيرة الحيّة، ودورات في الدفاع المدني والإسعافات الأولية.

وتستقطب كتائب القسام من تزيد أعمارهم على 15 عاماً، ولا تضع أي شروط أمام الراغبين بالتسجيل، ومن المقرر أن تبدأ المخيمات عقب عيد الفطر ولمدة شهرين على الأقل.

وقال مواطن فلسطيني رفض الافصاح عن اسمه، إن ابنه البالغ من العمر 16 عاماً أصر على التسجيل في مخيمات حماس، بعدما تأثر بدعاية الحركة التي تحاصره عبر محطات الإذاعة ومكبرات الصوت في الشوارع، وداخل المسجد الذي يذهب إليه للصلاة.

وفي المقابل، تحدث مسؤول ميداني في حماس لـ24 مؤكداً أن التسجيل في مخيمات الحركة اختيارياً وليس إلزامياً، ولا يُجبر أحد على الدخول فيها، مشيراً إلى أن الهدف منها هو تدريب الأطفال والفتيان وتنمية روح المقاومة لديهم.

وانتقد كثير من الفلسطينيين في غزة تحويل المساجد إلى أماكن للتسجيل في مخيمات حماس، متهمين الحركة باستغلال دور العبادة لاستقطاب وتجنيد الأطفال، مستفيدة من اقبالهم الكبير عليها للصلاة مع حلول شهر رمضان.
T+ T T-