السبت 17 نوفمبر 2018
موقع 24 الإخباري

مصريون يتذكرون الدور التاريخي للشيخ زايد في انتصارات أكتوبر

المغفور له –بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان
المغفور له –بإذن الله- الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان
فيما يحتفل المصريون بذكرى انتصار السادس من أكتوبر (تشرين الأول) من العام 1973، فإنه يتبادر للأذهان فوراً الدور الكبير الذي لعبه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ومقولته الخالدة "البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي".

ولعبت دولة الإمارات العربية المتحدة منذ ذلك الحين أدواراً بارزة في دعم مصر، حيث سار قادة الدولة على نهج الشيخ زايد في دعم ومساندة الدول العربية، لاسيما مصر، فكان الدور الإماراتي البارز عقب 30 يونيو (حزيران) 2013.

إشادة
من جانبه، أشاد الخبير العسكري والاستراتيجي اللواء طلعت مسلم بالدعم العربي لمصر خلال حربها التي خاضتها في السادس من أكتوبر (تشرين الأول) ضد القوات الإسرائيلية المحتلة لسيناء، وهو الأمر الذي كان أحد العوامل الأساسية في إنجاح الحرب وتحقيق النصر، مشيراً إلى أن "الدور الإماراتي كان بمثابة الركيزة الرئيسية لذلك النصر، لاسيما وأن الإمارات قدمت دعماً مادياً ساهم في تخطي المنطقة لويلات الحرب، رغم تلك الظروف الصعبة التي كانت تمر بها الإمارات في تلك المرحلة في رحلتها لبناء الدولة إلا أنها ساهمت بمشاركة الدول العربية الأخرى لإتمام المهمة بنجاح".

دور الإمارات
وفي السياق نفسه، أكد المدير السابق لمركز الدراسات الاستراتيجية للقوات المسلحة المصرية اللواء علاء عز الدين محمود أن الدور الذي لعبته الدول العربية خلال حرب أكتوبر لا يستطيع أن ينكره أحد، حيث كان نموذجاً يحتذى به في التكامل، مشيراً إلى أن مواقف مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان خلال الحرب وضحتها مقولته الشهيرة وقتها "البترول العربي ليس أغلى من الدم العربي"، والتي طبقتها الإمارات ومن ورائها باقي الدول الخليجية بمنع تصدير البترول للغرب، وهو الأمر الذي كان بمثابة قطرة في بحر دعمه الإيجابي للموقف المصري.

تعزيزات
فيما لفت المفكر اليساري المصري نبيل زكي، إلى أن المجهود الحربي المصري ما كان لينجح دون الدعم العربي وجهود الدول العربية، لاسيما دولة الإمارات التي ساهمت بتعزيزات مالية ودعم سياسي غير مسبوق، وشاركتها بعض الدول العربية، كذلك المنتديات الدولية وكافة الحركات الدولية.

وأضاف زكي أن الإمارات "لا تزال الداعم الأول لمصر"، مشيراً إلى أن "هناك إدراكاً كاملاً بأن أمن مصر من أساسيات سياسة الإمارات. وكما هو واضح، فإن أمن دولة الإمارات يعد جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي المصري".

تعاون
ومن جانبه، أكد رئيس الحزب الاشتراكي المصري المهندس أحمد بهاء الدين شعبان أن العالم العربي تأثر بهزيمة مصر في حرب 67، وعليه شهدت حرب 73 التعاون والتكاتف الذي يعد الأكبر في تاريخ القومية العربية. وأشار إلى أن الإمارات لم تكتف بالمساعدات المالية، ولكن لمسنا تعاوناً واضحاً مع مصر حول دعم موقفها السياسي أثناء الحرب وبعدها في المحافل الدولية.

T+ T T-