الخميس 17 أكتوبر 2019
موقع 24 الإخباري

معارك انتخابية

السناتور جو بايدن ونجله هانتر (أرشيف)
السناتور جو بايدن ونجله هانتر (أرشيف)


كانت حجة جو بايدن الجاهزة، في أي حديث عن شركة "بوريسما"، هي حماية الشركة من فلاديمير بوتين
 حذَّر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من مساعي الديمقراطيين لعزله، بسبب قتاله من أجل الناخبين، مشيراً إلى أن مستقبل البلاد على المحك. وجاء التحذير في فيديو نشره على تويتر. الديمقراطيون لن يتعلموا الدرس أبداً، فقد أثاروا مرةً ثانية شحذ سلاح ترامب الفتَّاك، وهو أداة تويتر للتواصل الاجتماعي.

دونالد ترامب أفضل أمريكي على الإطلاق، استخدم تويتر لدعايته السياسية، لدرجة أن مؤسس تويتر اعتذر مرةً للشعب الأمريكي، عن وصول دونالد ترامب إلى الحكم بفضل سلاح تويتر.

أطلق الديمقراطيون الخطوة الأولى في إجراءات عزل ترامب، بشبهة طلبه من نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، التحقيق حول خصمه السياسي جو بايدن. نشر دونالد ترامب إعلاناً انتخابياً شرساً يؤكد فيه أن جو بايدن وعد أوكرانيا بمليار دولار إذا أقالت المدعي العام الذي كان يُحقق في انضمام ابنه لمجلس إدراة شركة "بوريسما".

عمل هانتر بايدن لحساب مجموعة غاز أوكرانية عام 2014، في هذا الوقت كان والده جو بايدن نائباً للرئيس الأمريكي باراك أوباما، وحتى 2019، ما زال هانتر بايدن في منصبه. جرى لفترة، تحقيق قضائي بشأن عمل هانتر بايدن في الشركة، لكن التحقيق أُغلق بشكل غامض دون توجيه أي اتهامات.

عمل هانتر بايدن الذي يبلغ من العمر 49 عاماً في مجال المحاماة، وشارك كريس هاينز، ابن زوجة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق جون كيري، وربيبه، في تأسيس شركة للاستشارات الاستثمارية تحمل اسم "روزمونت سينيكا بارتنرز" 2009.

التحق هانتر بايدن بسلاح البحرية الأمريكي، لكنه طُرد في 2014، بعدما كشفت التحاليل أنه يتعاطى الكوكايين. تحدثتْ الصحف الشعبية عن إدمان الابن، وتقلبات حياته الشخصية، كما تحدثتْ عن تحرشات والده بالنساء، وربط البعض بين أخلاقيات الوالد والابن، والأخلاقيات من الأسلحة المُتعارف عليها في المعارك الانتخابية.

قام رودي جولياني، المحامي الشخصي للرئيس دونالد ترامب، بجولة استقصاء، وتحر، في مدريد وباريس ووارسو، التقى فيها بمسؤولين أوكرانيين، لفتح تحقيق فيما يحيط بنائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن. وأكّد جولياني كلمات دونالد ترامب، من أن جو بايدن، حاول إقالة المدعي العام الأوكراني آنذاك فيكتور شوكين، لمنعه من التحقيق مع نجله هانتر بايدن.

انفصل كريس هاينز عن شراكة هانتر بايدن 2014، بعد انضمام هانتر بايدن إلى مجلس إدارة شركة "بوريسما" الأوكرانية، سيئة السمعة، المنتجة للغاز، والتي تعد من الملاذات الضريبية. أعلنتْ شركة "بوريسما"، أن هانتر بايدن سيمثلها لدى المنظمات الدولية، مُقابل راتب شهري مقداره 50000 ألف دولار، وهو راتب ليس خيالياً، ربما تكون العمولات، والسمسرة، هي التي تضمن للشركة حماية، من الملاحقات القضائية.

في نفس الوقت كان جو بايدن يشرف، أو يرعى مكافحة الفساد في أوكرانيا، وبالطبع كانت شركة "بوريسما"، خارج نطاق مكافحة الفساد. اضطرتْ واشنطن بوست للتعليق ضد جو بايدن، وتحدثتْ عن تضارب المصالح.

كانت حجة جو بايدن الجاهزة، في أي حديث عن شركة "بوريسما"، هي حماية الشركة من فلاديمير بوتين. قال رئيس وزراء أوكرانيا الأسبق ميكولا أزاروف في مُقابلة مع رويترز إن على أوكرانيا التحقيق في أنشطة نجل مرشح الرئاسة الأمريكي جو بايدن، لتحديد ما إذا كان دوره في شركة الغاز الأوكرانية يتماشى مع قوانين البلاد.

دافع المكتب الوطني الأوكراني لمكافحة الفساد عن هانتر بايدن، بقوله، إن التحقيق في نشاط شركة "بوريسما" ينحصر ما بين 2010 و2012، لكنه لم يحقق في أمر أي تغييرات في مجلس إدارتها في عام 2014.

أعلنتْ رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، أنها ستطلق تحقيقاً رسمياً بهدف عزل دونالد ترامب، الذي يُشتبه بأنه استغل نفوذه، بما يخدم مصلحته في مُضايقة منافسه في الانتخابات الرئاسية.

هدد دونالد ترامب بدخول البلاد في حرب أهلية، إذا أُجبر على ترك منصبه، وهو تهديد غاضب قد لا يتوقعه الديمقراطيون. استلم دونالد ترامب مقعده المُفضل أمام شاشة تويتر، ولن يتركه إلى حين انتهاء الانتخابات.

الجدير بالذكر أن تعقيدات عزل الرئيس دونالد ترامب لا نهاية لها، وتسير وفق إجراءات معقدة، تستنفد مدة زمنية طويلة، ويُرجّح أن تُصبح ورقة العزل، ورقة دعاية انتخابية، لصالح جو بايدن طوال العام القادم. وقد يجد باقي مرشحي الرئاسة أن الدماء الحارة في معركة الانتخابات، سُحبتْ للشريان التاجي بين بايدن وترامب.

ماذا سيفعل مرشحو الرئاسة بعد خمسة أشهر، أو ستة أشهر، من جمود الدماء في عروقهم؟ هل سيهاجمون المرشح الخصم؟ هل سيهاجمون جو بايدن، أم دونالد ترامب؟ تجربة هيلاري كلينتون تحمل ذكريات سيئة. إذن قد يهاجمون جو بايدن، لكن ليس في قضية فساده، أو فساد ابنه، بل في فضائح تحرشه بالنساء، أو في ذاكرته التي يضربها النسيان، بسبب تقدمه في العمر.













T+ T T-