الإثنين 1 يونيو 2020
موقع 24 الإخباري

اليمن: الحوثيون يسطون على مساعدات من "الغذاء العالمي" في حجة

يمنيان يفرغان شحنة مساعدات من برنامج الأغذية العالمي (أرشيف)
يمنيان يفرغان شحنة مساعدات من برنامج الأغذية العالمي (أرشيف)
أفادت مصادر إغاثية يمنية في محافظة حجة اليمنية، بأن الميليشيات الحوثية احتجزت كميات كبيرة من المساعدات من برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة وحالت دون توزيعها على الفئات المحتاجة تمهيدا للسطو عليها.

وذكرت المصادر التي تحدثت لصحيفة "الشرق الأوسط" أن عناصر في الجماعة الحوثية هددوا القائمين على برنامج الغذاء الدولي بإتلاف 175 طناً من القمح الأممي بدعوى أنها غير صالحة للاستخدام الآدمي، وفرضوا حراساً على المخازن الضخمة للبرنامج في مديرية عبس، أين يقع أكبر تجمع سكاني في محافظة حجة للأسر النازحة والمحتاجة للمساعدات.

ومع تصاعد الخلاف بين الجماعة الحوثية وبرنامج الأغذية وإخفاق المساعي الأممية على تنفيذ البرنامج التجريبي لصرف المساعدات الغذائية نقداً في صنعاء، زعمت الميليشيات في حجة أنها "ضبطت ست شاحنات لبرنامج الأغذية العالمي في مديرية عبس، على متنها 3300 آلاف كيس طحين غير صالح للاستهلاك الآدمي".

وترجح مصادر يمنية أن "الهجمة الشرسة للميليشيات الحوثية ضد الوكالات الأممية ومنظمات الإغاثة الدولية، تصاعدت حديثاً على إثر الهجوم الذي شنه زعيم الجماعة على هذه المنظمات".

وتعيد الحادثة الجديدة إلى الأذهان ما أكده برنامج الغذاء العالمي في بيان رسمي عن سطو الجماعة الحوثية على نحو 127 طنا من الأغذية في مديرية أسلم المجاورة في محافظة حجة نفسها في يناير(كانون الثاني) الماضي.

واحتجزت الجماعة في تعز أخيراً على 160 طنا من القمح الأممي وأحرقته بذريعة أنه وغير صالح للاستهلاك الآدمي، وهو ما نددت به الحكومة الشرعية في بيان رسمي.

وتخوض الوكالات الأممية وبخاصة برنامج الغذاء العالمي صراعاً ضد قيادة الميليشيات الحوثية للاستمرار في توزيع المساعدات على الفئات الأكثر فقراً والتوقف عن إعاقة وصول العمل الإنساني أو السطو على المساعدات وتأخير توزيعها.


T+ T T-