الهجوم الإسرائيلي في دمشق. (أ ب)
الهجوم الإسرائيلي في دمشق. (أ ب)
الأربعاء 3 أبريل 2024 / 19:43

هجوم دمشق ضرب عصفورين بحجر واحد

اعتبرت صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية، أن الضربة الإسرائيلية في دمشق "ضربت عصفورين بحجر واحد"، وتناولت التهديدات التي وجهتها القيادة الإيرانية لإسرائيل بعد العملية، لافتة إلى أن هناك فجوة كبيرة بين التصريحات والواقع في إيران.

وتساءلت يسرائيل هيوم عن نية إيران بعد الهجوم الذي قُتل فيه 7 من كبار المسؤولين الإيرانيين، بمن فيهم قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان، مشيرة إلى أن التهديدات الإيرانية تزايدت بعد العملية، بما فيها من المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي الذي صرح قائلاً: "سنجعل الكيان الصهيوني يندم على هذه الجريمة والجرائم المماثلة".
وبالمثل، قال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني، إن "النظام الصهيوني ارتكب حماقة بمهاجمة القنصلية الإيرانية في دمشق، وهو ما يجب أن يدفع ثمنه"، واستطردت الصحيفة: "لكن هل لا تزال هناك فجوة بين التصريحات والوضع على الأرض".

 

هل تنفذ إيران تهديداتها؟

ونقلت عن آييليت سافيون، مديرة القسم الإيراني في معهد ميمري لأبحاث الإعلام في الشرق الأوسط، أن إيران لن تنفذ فعلياً تهديداتها ضد إسرائيل، وأنها تخشى الرد بقسوة ضد إسرائيل، لأنها ليست مستعدة لخسارة أهم أصولها الإستراتيجية وهو تنظيم حزب الله اللبناني.
وقالت سافيون، إن إيران بعد استثمار الكثير من الأموال والموارد، تحتاج إلى حزب الله على حدود إسرائيل، حتى يواصل تهديدها، موضحة أنه من خلال عمليات الاغتيال السابقة التي نفذتها إسرائيل، فإنه من الواضح أن نمط الرد الإيراني جبان، وأنه طهران تهاجم عندما تشعر بأن الطرف الآخر ضعيف، وتتراجع عندما يظهر قوة.  

 

توقيت الهجوم

وشرحت سافيون سبب وقوع الهجوم في هذا التوقيت تحديداً، مشيرة إلى أنه كان هناك اجتماع يجمع كبار المسؤولين الإيرانيين، ومسؤولين كبارا من حركة الجهاد، ولذلك كانت فرصة لضرب عصفورين بحجر واحد، موضحة أن صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، كانت قد أعلنت أن الاجتماع كان سرياً مع عناصر من حركة الجهاد.
ووصفت الخبيرة هذا الهجوم بـ"الدراماتيكي"، مستطردة: ""لقد رأينا عدداً من عمليات الاغتيال لكبار المسؤولين الإيرانيين، مرت دون رد فعل يذكر، وذلك على الرغم من أن إيران وجهت رسائل تهديد بأنها ستتخذ موقفاً قاسياً ضد إسرائيل".