مقالات

 انقسامات في النظام الإيراني.. اعتقالات وخفض موازنة الحرس الثوري

انقسامات في النظام الإيراني.. اعتقالات وخفض موازنة الحرس الثوري

تحدث توماس إردبرينك في تقرير كتبه في صحيفة "نيويورك تايمز" عن محاولة الحكومة الحد من نفوذ الحرس الثوري من خلال الاعتقالات وتخفيض موازنته، فقال إن شركة "خاتم الأنبياء" التابعة للحرس تدير أعمالها من مقرها المؤلف من تسعة طوابق في حي راقٍ بطهران، وتبني المساجد والمطارات وتجهيزات حقول النفط والغاز والمستشفيات وناطحات السحاب. ويقف حراس مسلحون علىى الأبواب، وتعلّق صورٌ صغيرة على جدرانها الخارجية تكريماً للإيرانيين الذين قتلوا في الحروب الدائرة في سوريا والعراق.  

على ماذا ستنفق السعودية 1,4 تريليون دولار؟

على ماذا ستنفق السعودية 1,4 تريليون دولار؟

كتبت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية إن السعودية وجهت رسالة واضحة عن رغبتها في الابتعاد عن الاقتصاد النفطي مع طرحها أسهم شركة "أرامكو" للاكتتاب العام، وهي تسعى لأن تكون أكبر مستثمر في التكنولوجيا في العالم، بناء على رؤية 2030 لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لبناء اقتصاد جديد لمرحلة ما بعد النفط.  

أزمة أكراد العراق تمثل تحدياً للسياسة الخارجية الأمريكية

أزمة أكراد العراق تمثل تحدياً للسياسة الخارجية الأمريكية

بعد تحرك الجيش العراقي وسيطرته على مدينة كركوك في شمال العراق، في الأسبوع الماضي، ناشد بعض المحللين الأمريكيين الإدارة في واشنطن التدخل من أجل حماية الأكراد، وحتى مساعدتهم لتحقيق آمالهم بإقامة دولة مستقلة. وقد وصل الأمر لدرجة تحذير صحيفة "وول ستريت جورنال" في افتتاحيتها من أن التخلي عن الأكراد "سوف يقوض المصداقية الأمريكية، وقدرة الرئيس ترامب على حشد الحلفاء ضد التوسع الإيراني في الشرق الأوسط".  

روحاني خادم للحرس الثوري.. تصنيفه كمعتدل سخافة

روحاني خادم للحرس الثوري.. تصنيفه كمعتدل سخافة

أشار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، في تقرير نقله عبر موقعه الإلكتروني، إلى أنّ الرئيس حسن روحاني مدح الحرس الثوري علماً أنّ هذا الفصيل هو المصدر الأساسي للقمع والابتزاز داخل إيران والمصدر الأساسي لتصدير الإرهاب ونشر الحروب في الخارج.  

مَن المسؤول عن أزمة أكراد العراق.. بارزاني أم طالباني؟

مَن المسؤول عن أزمة أكراد العراق.. بارزاني أم طالباني؟

يبدو أن حلم إقامة دولة كردية مستقلة في شمال العراق أصبح بعيد المنال، بعدما هاجمت، في الأسبوع الماضي، قوات عراقية ضخمة قوات البشمركة الكردية، ما أجبرها على الانسحاب من مناطق استولت عليها منذ سنوات، ومن أهمها محافظة كركوك الغنية بالنفط، شمال العراق.